الأحد, 02-مارس-2014

الاثنين, 24-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأربعاء, 08-يناير-2014
نبأ نيوز - <p align="justify"><strong>لم يعد الأنتصار في المعارك مقتصرا على قطعة السلاح وشجاعة المقاتل كما كان قبل مئات السنين، بل ان الحروب تعدت هذه المفاهيم وتنوعت مفاتيح الأنتصار فيها حسب متطلبات المرحلة من تطور (علمي، عسكري، اقتصادي)، او حسب قوة التكتلات >>></strong></p>

لم يعد الأنتصار في المعارك مقتصرا على قطعة السلاح وشجاعة المقاتل كما كان قبل مئات السنين، بل ان الحروب تعدت هذه المفاهيم وتنوعت مفاتيح الأنتصار فيها حسب متطلبات المرحلة من تطور (علمي، عسكري، اقتصادي)، او حسب قوة التكتلات >>>


الثلاثاء, 07-يناير-2014
الاثنين, 30-ديسمبر-2013
الأحد, 29-ديسمبر-2013
الأربعاء, 06-سبتمبر-2006 - 13:40:47
نبأ نيوز -  الولادة نبا نيوز- صباح حسين -

* قد يمنع الحياء من التماس الرعاية الصحية المنقذة لحياة المرأة اليمنية
* تتأثر وفيات الأمهات بالسباق الاجتماعي والاقتصادي والسياسي لنظام الرعاية الصحية
 
ليس فقط لأنهن نساء في ربيع حياتهن .. وليس فقط لأن موت الأم المرتبط بالوضع يعد أحد أبشع طرق الموت .. ولكن قبل ذلك كله لأن كل حالة وفاة مرتبطة بالوضع من وفيات الأمهات تقريباً تمثل حدثاً كان يمكن تجنبه وكان ينبغي أن لا يسمح له أبداً بالحدوث.. هكذا قال الرئيس السابق للاتحاد الدولي للولادة وأمراض النساء تساؤلات عدة واطروحات بناءة
وللوقوف على حقيقة التحدي الذي يواجه المرأة حاورنا الدكتورة أروى الربيع- وكيل وزارة الصحة لقطاع السكان- والتي تحدثت عن وفيات الأمهات، وآلية تحقيق أمومة آمنة وغيرها من التحديات التي تعيق المرأة عن التماس الرعاية الكفيلة بديمومة الحياة فإلى خلاصة الحوار:


التعرف على علامات الخطر
* ما هي العوائق التي تعيق المرأة عن التماس أو الحصول على الرعاية المنقذة للحياة؟
-- تتقاعس كثير من النساء عن التماس الرعاية لأنهن وأسرهن أو مقدمي الرعاية لا يدركون علامات مضاعفات الحمل والولادة المهددة للحياة وعلاوة على ذلك فان بعض الحالات لا تمثل تهديداً خطيراً إلا عندما تصل خطورتها إلى أقصى حد ومن الصعب بصفة خاصة التعرف عليها عندما يصبح النزيف المفرط أو المخاض الطويل مهدداً للحياة وحتى عندما تعرف الحالة بانها خطيرة فان النساء وازواجهن وأفراد الأسرة ليسوا دائماً على دراسة بما يفعلون وهناك عائق آخر يتمثل في اتخاذ التماس الرعاية حيث تتقاعس النساء عن التماس الرعاية بالسرعة الكافية حتى عندما يعرفن ان هناك مضاعفات تهدد الحياة وفي أغلب الأحيان لا تتخذ النساء هذه القرارات وحدهن وقد يفجر أفراد الأسرة الآخرون أو أعضاء المجتمع أو معادوا الولادة التقليدية أيضاً عن اتخاذ القرارات الضرورية في الوقت المناسب بشأن الحاجة إلى التماس الرعاية وقد يكون هذا التردد في التصرف بسبب عدم الثقة في مقدمي الرعاية الصحية ـ الخوف من تلقي نوعية سيئة أو متدنية من الرعاية أو القلق بشأن تكلفة الخدمة ففي بعض البيئات مثل اليمن قد يمنع الحياء من التماس الرعاية التي قد يتوقف عليها انقاذ حياتهن أضف إلى ذلك العائق الثالث وهو الوصول إلى الرعاية الملائمة للمرأة فقد يحول ذلك العائق مادياً واجتماعياً وثقافياً دون حصول المرأة اليمنية وأسرهن على الرعاية في الوقت المناسب.
 وتعد وسائل النقل عائقاً رئيسياً في بعض البلدان والتي منها بلادنا المتميزة بالجبال والمناطق الأكثر وعورة الأمر الذي يشكل صعوبة كبيرة خاصة عند عمليات نقل النساء إلى مركز تقديم الخدمة ووصول حالات متأخرة وربما تكون الحالة قد أصيبت بالنزيف في المركبة أو الموت في الطريق نظراً لجغرافية المنطقة وبعد مراكز تقديم الخدمة فعندما تصل النساء اللاتي يعانين من مضاعفات إلى أحد مرافق الرعاية الصحية فقد لا يتلقين الرعاية التي يحتجنها بالسرعة الكافية لانقاذ حياتهن وأحياناً لا يوجد لدى مرفق الرعاية الصحية نظام فعال للتأكد من ان حالات الطوارئ تحظى باهتمام فوري وكثيراً مايرجع ذلك إلى عدم قدرة طاقم العاملين في تلك المرافق على التعرف لحالات الولادة الطارئة ويعني النقص في المعاونين في إطارها مما يساهم ذلك في تلقي النساء رعاية دون المستوى المطلوب في الوقت الذي تكون في أمس الحاجة إلى رعاية عالية المستوى إضافة إلى ذلك التجهيز بالامدادات الكافية وأدوية الطوارئ والمعدات الأساسية والدم في حالة الضرورة حينها تصبح مواجهة المضاعفات وفي ظل غياب مثل تلك المقومات مستحيلة وتصل إلى الحد الذي تصبح فيه قاتلة.


واقــع ومشاكــل
* دكتورة/أروى لو تحدثينا عن واقع الأمومة والمشكلات الصحية وارتباطها بوفيات الأمهات ؟
-- تنطلق الوجوه بالفرح وتنساب الدموع كالآلئ من فيض المشاعر الجياشة وتنطلق الزعاريد بقدوم مولود جديد وتكرم النساء على دورهن كأمهات ولكن يجهل الكثيرون ان تلك الرحلة التي اثمرت فرحاً تعد رحلة محفوفة بالمخاطر ودعوة أكثر من نصف مليون أم كل عام في البلدان الأقل نمواً لأسباب تتعلق بهذا الحدث المانح للحياة ـ أم في كل وقت أكثر من 99% من وفيات الأمهات تحدث في الدول الأقل نمواً وأقل من 1% من الدول الأكثر نمواً وليست هذه الوفيات سوى جزءاً من تلك الصورة المأساوية فمقابل كل امرأة تموت تعاني نحو ثلاثين امرأة أخرى من مشكلات صحية مدمرة مثل انفجار الرحم وهبوط الأعضاء التناسلية والنواسير المهبلية والعقم وغيرها.


الأسبــــــــاب
* وماذا نعني بوفيات الأمهات وما هي أسبابها؟
-- في الحقيقة هو موت امرأة أثناء حملها أو خلال الاثنين والاربعين يوماً من أنهاء حملها بغض النظر عن عمر الحمل أو مكان داخل الرحم أو خارجه، ولأي سبب متعلق بالحمل ومعالجته أو تفاقمه من جراء ذلك ولكن ليس بسبب آخر كحوادث الطريق مثلاً ومن الأسباب المباشرة لوفيات الأمهات أيضاً فقد تكون متشابهة في كل بلاد العالم في اليمن كما هي في أمريكا كما هي في الصومال أو في فرنسا .. وتشمل النزيف 25% والخمج 14% وتسمم الحمل 13% مضاعفات الاسقاط غير اآآمن 13% وتعسر الولادة 75% اضافة إلى نسبة 20% من الوفيات في الدول الأقل نمواً يعزو منشأها إلى حالات صحية كانت موجودة قبل الحمل مثل الانيميا وحالات الايدز والتي تتفاقم بالحمل.


معوقــات ومخاطر الأمومــة
* ماهي المضاعفات الصحية والمخاطر التي تواجه المرأة أثناء فترة الحمل والولادة خاصة في ظل غياب الخدمات الصحية الأساسية ومقدميها في غالبية المناطق؟
-- لقد وجد ان لكل امرأة حامل هناك خمسة عشرة امرأة تتعرض لمضاعفات تهدد الحياة وغالباً ما تكون في فترة الولادة، حيث تتأثر قدرة المرأة على مواجهة تلك المضاعفات مما يصعب النجاة من خطر الموت المحقق بعوامل عدة مثل الفقر الغذائي والصحي من الطفولة وأثناء الحمل وعدم كفاية خدمات الرعاية الصحية وكذا صعوبة الحصول عليها نتيجة تكلفتها الزائدة أو بعدها الجغرافي كذلك المخاض في البيئة تفتقر إلى النظافة وعوامل أخرى اقتصادية واجتماعية وثقافية كما أسلفت سابقاً كالفقر وعدم تكافؤ الفرص في الحصول على الخدمات والعمل المضني وعدم القدرة على اتخاذ القرار وغيرها من الأمور.


* وما هي المخاطر الحقيقية التي تهدد صحة الأم ؟
-- بالرغم من ان الحمل والولادة يدخلان في عداد الأمراض وانما هما عمليتان فيزيولوجيتان طبيعيتان فان ثمة ارتباطاً وشيئاً بينهما وبين بعض المخاطر الحقيقية التي تهدد صحة الأم والطفل الذي تحمل به بل تهدد حياتهما وبقاءهما معاً ورغم الاهتمام الكبير الذي توليه السياسات الصحية في جميع البلدان فانه لا يزال هناك الكثير من العمل الجاد في هذا المجال لتحقيق النتيجة المطلوبة والأمل المنشود.


أمومــــة آمنـــة
* عندما يريد المجتمع أمومة آمنة .. ترى كيف يمكن تحقيق ذلك ؟
-- تشير الدلائل إلى ان الأمومة يمكن ان تكون أكثر أماناً لجميع النساء وقد اتفق الخبراء إلى حد كبير خلال العقد الماضي على مجموعة من استراتيجيات انقاذ الحياة التي يمكن تطبيقها حتى في البيئات ذات الموارد المنخفضة، وقد وقعت الحكومات في سائر انحاء العالم معاهدات دولية تدعو إلى الحد من وفيات الأمهات غير ان الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2000م اعترفت أنه رغم التقدم الذي تحقق في بعض البلدان فإن معدلات وفيات الأمهات ومرضهن مازالت مرتفعة بدرجة غير مقبولة في غالبية البلدان ويبقى ان تلتزم الحكومات باعطاء أولوية للأمومة الآمنة،ـ أي هل يمكن تجنب غالبية الوفيات الناجمة عن أسباب مباشرة إذا تلقت النساء رعاية ماهرة في اللحظات الحرجة من الحمل وأثناء الولادة : مما يؤسف له ان كثيراً من النساء يلدن دونما مساعدة من أي معاون ماهر أي متخصص صحي كطبيب أو حكيمة أو قابلة قادرة على التعامل مع حالات الوضع العادية ومعالجة الشائعات المهددة للحياة الناتجة عن الحمل والولادة أو العمل على استقرار حالاتهن واحالتهن إلى جهات الرعاية الملائمة.


* دكتورة/أروى .. يقدر الخبراء انه نحو 15% من حالات الولادة تواجه بمضاعفات تستلزم تدخلاً طبياً ماهراً غير أن نحو النصف فقط من حالات الولادة في البلدان الأقل نمواً تجرى في الوقت في حضور معاونة ماهرة ؟
-- في الحقيقة تتأثر وفيات الأمهات بالسباق الاجتماعي والاقتصادي والسياسي لنظام الرعاية الصحية والحقائق الثقافية والبيولوجية للنساء ملتمسات الرعاية ويعني هذا التدخل المعقد انه حتى في الوقت الذي تتوافر فيه الرعاية الماهرة فإن النساء قد لا تسعى اليها أو تتلقاها!!
 ففي مراحل عديدة من رحلة الحمل إلى الولادة تواجه النساء اعاقات في تلقي الرعاية الماهرة وتشكل هذه العراقيل حواجز أمام الأمومة الآمنة ؟ فما هي هذه الاعاقات وكيف يمكن التغلب عليها.؟ وغيرها من التساؤلات التي اجابت عنها الدكتورة/أروى الربيع وكيل وزارة الصحة القطاع السكان لا سيما ما تحقق من إنجازات ومشروعات لقطاع الأمومة والطفولة في اليمن وعلى مستوى محافظاتها.. ونحن بدورنا نتقدم بالشكر الجزيل لوكيل الوزارة مثمنين جهودها ودورها في دعم ورفد المستشفيات الحكومية القائمة على مستوى محافظات الجمهورية بالإمكانيات والمعدات الكفيلة باستقبال ومعالجة النساء.
"الجمهورية"

Bookmark and Share
15478

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
426981 - منوره
17-12-2013
عادي اختي اروى اذا انتي ماعندك مرض مثل السكر والضغط وغيرها فالحمد وحتى الموت حق على كل انسان وكلنا ميتين

426375 - ام بتول
12-11-2013
شكرًا ع نصائح الذي قدمتها الئ كل ام

406573 - زيدون
11-01-2012
شكرا اروى

406572 - صفاء
11-01-2012
انشاء الله يسهل الى نور

231587 - هديل
17-03-2010
شكرا دكتورة انا طالبة تمريض شكرا على هالموضوع الشيق لانه مهم في مادة النسائية اللي احنا ناخدها ولانه نادر شخص يكون يعرف هالمعلومات

176403 - عمار محمد حمود المنتصر
12-11-2009
شكرا لكي يادكتورة أروى الربيع على هذا الموضوع الرائع أنا يادكتورة طالب صيدلة في كليةالرواد أريد يادكتورة أن تفيديني من علمكي الغزير في بحثي وهو الأدوية التي تؤثر على المرأة الحامل إن شاء تردي علي في أقرب فرصة ممكنة على بريدي alazm_2009@htmail.com وشكرا لكي

152297 - مـــــــارلــــــيــــــنـــ مـــــــــونـــــــــرو
08-08-2009
ميرسي دكتوره أروى اناعمري18 ومتزوجه من سنتين وأتفقنا انا وجوزي أنو ماننجب هلأ وبعد سنه منجوازنا فجأه لقيت حالي حامل المهم اناهلأ حامل وعمري18سنه بس انا خايفه كتير من الولاده اناعمري18 ونحيفه جدا واناهلأ بشهر التامن بس انه اكتير خايفه ومابعرف شي عن الولاده وش بعمل حتى تسهل عليا فانا بعيده عن اهلى وبدي اعرف كمان شو الاسباب يالي بتؤدي لموت المرأه اسناء الولاده انا كتير خايفه بليز انا بدي اتردو عليي لكل من بأرء رسالتي هاد بليز


صحافة نت

ثورة شعب قهر امبراطورية
ملكات جمال الكون بأزياء بلدانهن
أزياء المرأة اليمنية من كل مدن اليمن
اليمـــن.. عالم ساحر أغرب من الخيال
صور زوجات الملوك والرؤساء العرب
اليمن.. عالم ساحر ولا في الأحلام.. (الجــزء الأول)

السبت, 03-ديسمبر-2005 - 00:41:39
.
الجمعة, 02-ديسمبر-2005 - 13:54:52
.
الجمعة, 02-ديسمبر-2005 - 14:26:00
.
جميع حقوق النشر محفوظة 2005-2014 لـ(نبأ نيوز)