الأحد, 02-مارس-2014

الاثنين, 24-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأربعاء, 08-يناير-2014
نبأ نيوز - <p align="justify"><strong>لم يعد الأنتصار في المعارك مقتصرا على قطعة السلاح وشجاعة المقاتل كما كان قبل مئات السنين، بل ان الحروب تعدت هذه المفاهيم وتنوعت مفاتيح الأنتصار فيها حسب متطلبات المرحلة من تطور (علمي، عسكري، اقتصادي)، او حسب قوة التكتلات >>></strong></p>

لم يعد الأنتصار في المعارك مقتصرا على قطعة السلاح وشجاعة المقاتل كما كان قبل مئات السنين، بل ان الحروب تعدت هذه المفاهيم وتنوعت مفاتيح الأنتصار فيها حسب متطلبات المرحلة من تطور (علمي، عسكري، اقتصادي)، او حسب قوة التكتلات >>>


الثلاثاء, 07-يناير-2014
الاثنين, 30-ديسمبر-2013
الأحد, 29-ديسمبر-2013
نبأ نيوز - غلاف كتاب د. ماجد عبدالله الشمس

الأحد, 09-إبريل-2006 - 18:13:03
نبأ نيوز - بقلم أحمد عبدالملك -
يتحدث كتاب »في أصل العرب وموطنهم« عن مصطلح »عرب« وكيف تكون عبر التاريخ. ويأتي برأي مجموعة من آراء من كتبوا عن العرب الذين صنفوا المصطلح عبر ثلاثة أصناف:
1- المجموعات البشرية التي اشتركت في إطار لغوي له سماته الخاصة، كالأكدية، البابلية، الكنعانية، الأشورية.. وغيرها.
2- المجموعة التي سكنت جزيرة العرب بحدودها المعروفة وأجزاء من العراق وسوريا.
3- المجموعة التي سكنت جزيرة العرب لوحدها، وصارت لها خصائصها الاجتماعية التي عممت على عامة العرب.
ويقارن الكتاب الذي ألفه الدكتور ماجد عبدالله الشمس بين الخصائص المميزة للعرب، وكيف أن هنالك مميزات لغوية، فكان للعرب لغات قبل الإسلام.. مثل المعينية والسبئية والحميرية والصنوية والثمودية اللحيانية، كلها مختلفة عن لغة القرآن. ويتساءل الكتاب: هل نعد هؤلاء الأقوام الذين كانوا يتكلمون العربية عرباً، وتلك غير لغة الإسلام؟ ناهيك عن تداخل آخر هو ديني.. حيث أن اليهود تكلموا بالآرامية ونسي كثير منهم العبرانية.. وذلك النسيان لم يخرجهم عن العبرانيين.
ويورد الكتاب في تحديد مصطلح »عربي« عن الاستاذ »طه باقر« الذي يقول:
»فالاسم الصحيح من الناحية التاريخية والقومية والجغرافية هو أن نطلق عليه »أقوام الجزيرة« أو الجزريين.. أو الأقوام العربية القديمة، فقد هاجروا بموجات مختلفة منذ أبعد العصور التاريخية إلى الأجزاء المختلفة من الوطن العربي بحيث يصح القول إن الأصول العربية فيها »تطغى على تركيب سكانها وعلى لغاتها«.
ويورد الكتاب ما قاله الأوروبيون فيما يختص بأصل العرب ويبدأون بمواصفات العربي عبر مظهرين:
1- البداوة.
2- قصر رقعة تواجدهم على جزيرة العرب المجدبة أو مع قليل من الأرضيين التي تجاورها كأجزاء من بلاد الشام، وصارت كلمة »عربي« عندهم علماً للشخص المقيم في تلك الأرضيين من بدو وحضر، إلا أن فكرتهم عن حضر بلاد العرب لم تكن ترتفع عن فكرتهم عن البدوي، بمعنى أنهم يتصورون أن العرب هم »أعراب« وهم يرون أن العرب ليسوا فقط من سكن الجزيرة العربية، بل يشمل المصطلح البدو الذين يجوبون وسط الجزيرة العربية وشمالها وكل بادية الشام، ويرى بعضهم، أن الذين يقطنون الجزيرة العربية، والحميريين الذين يحكمون تلك الأقاليم من ملوك »سبأ« و»ريدان« وحضرموت واليمن وعربها ليسوا عرباً. ويعزز هذا الرأي »نو لدكه« الذي يرى أن معظم سكان شبه جزيرة العرب »وعلى سبيل المثال صحراء سوريا.. إلخ« من العرب، لكن السكان القدماء المتحضرين في جنوب الجزيرة كالسبأيين والحميريين لا يدخلون ضمنهم.
والغريب الذي يحويه الكتاب هو البحث عن مقاربات الحياة في جزيرة العرب قديماً، وكيف أن الجمل لم يكن موجوداً في جزيرة العرب، وكان التنقل يتم عبر الحمير، نظراً للأحفوريات التي وجدت للتاريخ القديم، لأن الجمل وجد في أواسط آسيا. ولذلك أثر للهجرات من داخل جزيرة العرب إلى نواحيها.
والغريب أيضاً أن بعض العلماء يرى أن جزيرة العرب كانت في عصر »البلايستوين« خصبة جداً، كثيرة المياه، تتساقط عليها الأمطار بغزارة في جميع الفصول، وذات غابات كبيرة و أشجار ضخمة، مثل الأشجار التي توجد حالياً في الهند وافريقيا، وأن جوها مثل جو أوروبا في العصور الجليدية، حيث الثلوج تغطي معظم تلك القارة.. وبعد تحولات جيولوجية ذابت الثلوج، وتغير جو بلاد العرب، فاضطر السكان أن يتكيفوا مع الوضع الجديد، وهاجر بعضهم إلى مناطق أكثر ملاءمة لحياتهم وأمزجتهم.. وبقي من تعلم على البحث عن الكلأ والماء، وزالت الحيوانات والنباتات والثمار التي كانت موجودة في السابق.
وأن التحولات والتغييرات الطبيعية قد أثرت على نوعية الحيوانات التي كانت تعيش في جزيرة العرب، وأن الربع الخالي كان بحراً كبيراً، و كان يعيش الأسود وحمر الوحش في كل من الحجاز ونجد، بالإضافة إلى بقر الوحش والفهود والنسور.
ومن منظور ديني، يعالج الكتاب قضية »جنة عدن«، حيث يشير إلى »كيناني« الذي تحدث عن بلاد العرب في الدولة الجليدية، وتصور أن »جنة عدن« هي تلك البلاد التي ذكرت في التوراة، غير أن الطبيعة قست عليها فأبدلتها صحاري ورمالاً حتى رحل عنها أهلها. وأن التغييرات المناخية في الجزيرة حدثت قبل ظهور المسيح بنحو 10 آلاف سنة.
أما المستشرق الألماني »فرتز هومل« فذهب إلى أن الأنهر المذكورة في التوراة على أنها أنهر جنة عدن، هي أنهر تقع في بلاد العرب. وأنها في »وادي الدواسر« و»وادي السرحان« و»وادي حوران«، أما »كلاسر« فذهب إلى أن نهري »جيحون« و»فيشون«، وهما من أنهر »جنة عدن« الأربعة في التوراة، وهما في جزيرة العرب.
والغريب أيضاً في الكتاب أن هجرات العرب من اليمن أو من نجد إلى الشمال ليس لها سند تاريخي.. وأن دولتي »المناذرة« و»الغساسنة« على أطراف الفرات، قول لا يؤيده ما جاء في الكتب الكلاسيكية والمصادر السريانية وأن تلك الأراضي كانت عامرة، أهلة بالسكان.. وأن الدولتين »اللخمية« و»الغسانية« ظهرتا بعد سقوط »تدمر« وأن من أسس الدولتين »مشايخ« من أهل الهلال الخصيب، ولم يكونوا مهاجرين من الجنوب أو عروض الجزيرة.
ومن ناحية عسكرية يعتبر الكتاب أن الفتح الإسلامي ليس آخر هجرة سامية قذفت بها جزيرة العرب إلى الخارج. وأنها بسبب الجفاف والجوع. وأن ما ذكره »كيتاني« عن عدد نفوس الحجاز مبالغ فيه، وأن الجيوش التي اشتركت في فتح العراق والشام وفلسطين لم تكن مجازية أو نجدية، بل كانت فيها قبائل عراقية وشامية نصرانية، ساعدت أبناء جنسها العرب، مع اختلافها مع المسلمين في جزيرة الدين، وحاربت الروم والفرس، ولذلك فليست الفتوحات الإسلامية هجرة من جزيرة العرب إلى الخارج بدافع الفقر والجوع، وهذا ما رآه »موسل«؟ معارضاً بذلك رأي »كيتاني«.
وفي إشارة »أنثروبولوجية« حول العنصر العربي، يرى الكتاب أن الملامح والخصائص بين الشعوب السامية أمر غير قائم. وهناك اختلاف في مقاييس الجماجم بين عرب عُمان وبين مقاييس جماجم سكان العربية الجنوبية الغربية وتهامة، ومع ذلك فكلهم من شبه جزيرة العرب، و يوجد تشابه - على الجانب الآخر- بين جماجم أهل عُمان، وجماجم سكان السواحل الهندية المقابلة لهذه المنطقة العربية، كما وُجد تشابه في بعض الملامح بين سكان تهامة والقسم الجنوبي من شبه جزيرة العرب، وبين سكان القرن الافريقي.
ويتوصل الكتاب إلى أن الحديث عن نقاء الأجناس قد أصبح في حقيقة الأمر »خرافة علمية« كما ذكر ذلك علماء الأنثروبولوجيا المعاصرون. مستشهدين في ذلك بالاختلاط بين الأجناس البشرية منذ بدء الخليقة، حيث عرفت أوروبا تزاوجات منغولية وزنجية نزحت إليها في فترات ما قبل التاريخ.
ويخلص الكتاب إلى أن اتخاذ اللغة عنصراً أساساً لوحدة الجنس أو العنصر ليس أساساً صحيحاً.. لسبب أن الفئات البشرية لها قابلية غريبة لالتقاط اللغات إذا كان ذلك يخدم أهدافاً مصلحية أو عمرانية، وأول دليل على ذلك هو الأماكن الحدية التي تفصل بين القوميات المختلفة حيث نجد الاختلاط وتشابك المصالح يؤدي إلى ازدواج لغوي في أغلب الأحيان.
دينياً، أوجدت الهجرات نقلات في الرموز الدينية القديمة، حيث يرى البعض أن الإله »المقة« موجود وكان يعبد في كل من الحبشة ومنطقة آسيا في العربية الجنوبية الغربية.
وهنالك من يعارض هذا الفهم لعدم وجود أدلة قاطعة بأن الإله »المقة« كان حبشياً.
كتاب جميل، يفتح آفاقاً للتفكير، ومراجعة ما كُتب ونشر عن العرب، السامية، جغرافية جزيرة العرب وتأثيرها على المجتمع وسلوكياته. آراء وآراء متضادة، يُترك بعدها للعقل ما يشاء.
الراية القطرية

Bookmark and Share
2157

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:



صحافة نت

ثورة شعب قهر امبراطورية
ملكات جمال الكون بأزياء بلدانهن
أزياء المرأة اليمنية من كل مدن اليمن
اليمـــن.. عالم ساحر أغرب من الخيال
صور زوجات الملوك والرؤساء العرب
اليمن.. عالم ساحر ولا في الأحلام.. (الجــزء الأول)

الأحد, 06-يوليو-2008 - 12:04:26
نبأ نيوز - سميرة عبد الله محمد نصر     
الأحد, 28-يناير-2007 - 01:30:35
نبأ نيوز - الفنانة التشكيلية ريمة قاسم      
السبت, 03-ديسمبر-2005 - 00:50:01
.
جميع حقوق النشر محفوظة 2005-2014 لـ(نبأ نيوز)