الأحد, 02-مارس-2014

الاثنين, 24-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأربعاء, 08-يناير-2014
نبأ نيوز - <p align="justify"><strong>لم يعد الأنتصار في المعارك مقتصرا على قطعة السلاح وشجاعة المقاتل كما كان قبل مئات السنين، بل ان الحروب تعدت هذه المفاهيم وتنوعت مفاتيح الأنتصار فيها حسب متطلبات المرحلة من تطور (علمي، عسكري، اقتصادي)، او حسب قوة التكتلات >>></strong></p>

لم يعد الأنتصار في المعارك مقتصرا على قطعة السلاح وشجاعة المقاتل كما كان قبل مئات السنين، بل ان الحروب تعدت هذه المفاهيم وتنوعت مفاتيح الأنتصار فيها حسب متطلبات المرحلة من تطور (علمي، عسكري، اقتصادي)، او حسب قوة التكتلات >>>


الثلاثاء, 07-يناير-2014
الاثنين, 30-ديسمبر-2013
الأحد, 29-ديسمبر-2013
نبأ نيوز - تجديد الحياة الجنسية بين الزوجين

الاثنين, 08-فبراير-2010 - 01:00:18
نبأ نيوز -

 هنالك مرحلة هامة من مراحل الحياة الزوجية يتوقف عليها مستقبل الزوجين، وفيها يتقرر نوع العلاقة بينهما في المستقبل القريب والبعيد معاً، فإما استمرار السعادة والحب والتفاهم وإما بدء النفور والخلاف.


وبالرغم من حرج هذه المرحلة وأهميتها القصوى فإن من الملاحظ أن قلة بين الأزواج والزوجات هي التي تفهمها بالرغم من أن فهمها لا يحتاج إلى ذكاء كثير أو إلى إجراءات خاصة.


ويكفي أن يعرف الزوجان الشابان إنها مرحلة عابرة لابد منها وان كل الزيجات بلا استثناء تمر بها. وعلى أساس هذه المعرفة يستطيع الزوجان أن يجتازا المرحلة بسلام.


هذه المرحلة هي مرحلة الانتقال من وهج العاطفة المحرقة بحرارتها التي تطبع بطابعها خلال الأسابيع أو الأشهر الأولى للزواج العلاقة بين الزوجين، إلى دنيا الواقع والحياة العملية والعاطفة الدافئة الدائمة التي يزينها العقل والإدراك الحسن والألفة المتنامية كل يوم بعيداً عن الاندفاع المحموم.


وإذا جهل الزوجان الشابان وجود مرحلة كهذه فإنهما قد يسيئان الظن ببعضهما بعضاً عندما يلاحظان خفوت البريق الأخاذ في علاقتهما حتى ليقع الكثيرون والكثيرات من الشباب والشابات في خطأ الظن بأن حياتهم الزوجية قد دب إليها الوهن.


تبدأ التعاسة عندما يلاحظ الزوج أو الزوجة أنهما قد فقدا الحماسة السابقة وابتعدا عن سحر اللقاء الأول. وعندها يدب الملل والخوف من المستقبل.


والأدهى من ذلك أن تشرع الزوجة الشابة في تدقيق النظر فيمن حولها فلا تبصر سوى العناصر السلبية ولا يتوقف نظرها إلاّ عند حوادث الطلاق فيخيل إليها أن الحياة الزوجية كلها مقضي عليها بأن تفجع هذه الفجيعة.


وهذه التعاسة مبنية على سلسلة من الأخطاء والأوهام، إذ لا يجوز أن يخطر ببال أيّة زوجة شابة أو زوج شاب أن خيبة الأمل الجنسية وتضاؤل الحب الزوجي هما من الأمور التي لا مناص منها. فلا شيء أبعد عن الحقيقة وأقرب إلى الكذب والوهم من هذا الظن.


الحقيقة التي يجب أن يعرفها الزوجان هي أن الزواج والحياة شيء واحد لا يعيشان بمنأى عن بعضهما بعضاً. وكل عامل من العوامل التي تؤثر على حياة الفرد بدئاً من أحوال الطقس وانتهاء بالظروف الاقتصادية، لابد أن يكون له انعكاس على مزاج الإنسان وبالتالي على علاقة الزوجين ببعضهما.


ثم إن هناك ضغوطاً معينة من المحتمل أن تقوم في حوالي العام السابع من الزواج: هناك مثلاً الأطفال أو وفاة الأب أو الأم أو إرهاق العمل وتكاليفه أو الاضطرار إلى الانتقال من مكان إلى آخر. والضغط بطبيعته يولد الشعور بالقلق وتوتر الأعصاب والتعب وأعراض أخرى جسمانية وذهنية وهذه كلها إذا اجتمعت كلها أو بعضها تكفي لأن تصرف الشاب أو الشابة عن أمور الجنس.


والمشكلة هي أن الكثيرين والكثيرات ممن يشكون مثل هذه الشكوى يجهلون قوة الأثر الذي تحدثه هموم الحياة على العلاقة الجنسية بين الزوجين. ويصدق هذا بوجه خاص على الزوجين الشابين.


وربما كان مرد هذه الحقيقة إلى أن الشباب هو سن القوة والتحدي وعدم التسليم بقوة اندفاع الحياة. والنتيجة هي أن الشاب أو الشابة يكرهان الاعتراف بخيبة الأمل أو الخسارة أو الغضب أو الخوف. وهكذا لا يجدان منفذاً يفرجان به عن نفسيهما إلاّ بعضهما بعض ولو كانا بعيدين كل البعد عن المسؤولية.


قد تتخاصم الزوجة مع أمها أو قد تغضب من أطفالهما فيتلقى الزوج آثار هذه الخصومة.


أو قد يقع الزوج تحت وطأة ضغط شديد في حياته العملية فيأبى أن يحيط زوجته علماً بذلك لأن ما بها يكفيها. ولكنه مع ذلك يكون في أمس الحاجة إلى العزاء الجسدي الذي تصبح حاجته إليه أكبر من حاجته في أي وقت مضى.


ومن سوء حظ الزوج أن زوجته وهي بدورها واقعة تحت تأثير مشاكل حياتية كثيرة تكون على أتم الاستعداد لترجمة كل لمسة حنان من قبل الزوج بأنها دعوة للعمل الجنسي، وعندها يصبح رد فعلها النفور والابتعاد.


إن جانباً كبيراً من علاج هذه الأزمة يكون في مساعدة الزوجين على مواجهة ضغوط حياتهم بصورة أكثر فعالية. ويجب عليهما أن يتعودا الصراحة والأمانة في التخاطب وان يحافظا على الوحدة التي تربط بينهما عاطفياً مهما عصفت بها هموم الحياة ومشاكلها وإلاّ يسمحا للغضب بأن يقطع عرى هذه الوحدة. وعليهما أن يدركا أن السعادة الزوجية لا تقوى على الصمود أمام عوادي الأيام وخشونة الحياة ما لم يتعلم الزوجان كيف يسيران عن بعضهما بعضاً عندما يسود أفق الحياة.


إننا جميعاً قد خبرنا حقائق الحياة. كما إننا نعلم ـ ولو ذهنياً على الأقل ـ أن الزواج لا يمكن بحال من الأحوال أن يحافظ على رونقه الأول وجذوته الأولى مهما تكن طبيعة العلاقة الزوجية. وهذا القول يسري على الناس أجمعين ولكننا على مستوى آخر وبدافع من الرغبة والوهم والأمل لا نستطيع أن نتقبل هذه الحقيقة التي نعرفها.


تنشأ المشاكل لأننا نتوقع على الدوام أن يظل الزوجان محتفظين بتأجج «الغرام» المحتدم إلى الأبد تماماً كما كانت الأمور تسير في بدء عهد الحياة الزوجية.


ولكن خبراء هذه الأيام لا يملكون إلاّ ترديد ما خبرته البشرية بالممارسة والتعلم عبر قرون طويلة وهو أن جذوة الغرام الملتهب هي شيء مؤقت وان احتدام العاطفة لا يدوم أكثر من فترة تتراوح بين ستة أشهر وعامين. وهذه الفترة هي فترة الهوس بالمحبوب والبهجة الدائمة بقربه واليقظة المستمرة.


وعندما تنقضي هذه المرحلة ـ ولابد لها من الانقضاء في كل الحالات تقريباً ـ فإن كثيراً من الأزواج والزوجات يشعرون بالفزع. وبسبب جهلهم لحقائق الحياة يظنون بأن سعادتهم الزوجية قد انقضت وانه لا سبيل إلى استرجاعها.


ولكن الواقع يجافي هذا الظن الخاطئ. فالانتقال من المرحلة الأولى إلى المرحلة الثانية من مراحل الحب وهي المرحلة المختلفة من حيث عمقها وهدوئها وديمومتها وقناعتها، هذه المرحلة (الثانية) تحدث بالنسبة لمعظم الأزواج والزوجات بشكل سلسلة من التبدلات الخفية التي لا يكاد الإنسان يحس بها.


وما كان خارقاً من الأمور يتحول إلى شيء عادي يلمسه الزوجان كل يوم بل كل ساعة. وسورة الجنس ويقظة الرغبة تقل حدتهما. كما أن العمل الجنسي مع استمراره ودوام بهجته يصبح خالياً من المفاجآت التي كان الزوجان يعرفانها في مستهل حياتهما الزوجية.


ينبغي عند حدوث هذا التطور، أن يحدث أيضاً تبدل في نواحي العلاقة وذلك لملء ما قد يظنه بعضهم بأنه فراغ وإن لم يكن في حقيقته فراغاً.


تتجلى مظاهر التبدل المطلوب في رسوخ الصداقة بين الزوجين وهدوء الحب والإحساس المتبادل بنفس روح الدعابة والمشاركة في الأطفال والأصدقاء والممتلكات وخطط المستقبل والزهو بشريك الحياة وبالعلاقة معه ومحبة تاريخ هذه العلاقة وهذه كلها من صفات الزواج الناجح.


ولا يعود الجنس بالنسبة للزوجين وظيفة واحدة تؤدى، صحيح أن العلاقة الجنسية تظل ولا شك وسيلة من وسائل التقارب الوثيق وإيجاد الثقة المتبادلة التي تتيح للزوجين فرصة المصارحة والعفوية، ولكن الجنس يصبح إلى جانب ذلك وسيلة لطرد التوتر الناشئ عن هموم الحياة اليومية. فإذا ما تبين للزوجين أن العمل الجنسي لم يعد يؤدي هذا الدور، كان عليهما أن يسعيا إلى تبديل أسلوب العلاقة الجنسية بينهما.


إن إنجاب الأطفال وتكوين الأسرة هما بالنسبة لمعظم الأزواج والزوجات إن لم يكن كلهم أهم سبب للزواج. فالزوجة تريد أن تحمل وتنجب. ومن المفارقات بهذا الشأن أن كثرة الإنجاب تعتبر من أقوى مسببات الضغط والإرهاق في الرابطة الزوجية.


إن هذا القول لا ينطبق حكماً على سائر الزيجات. فإلى جانب الأزواج والزوجات الذين يرون في وجود الأطفال عبئاً ثقيلاً، هنالك أزواج وزوجات يرون أن الأطفال يضيفون بعداً جديداً إلى حياتهم الجنسية.


فصخب الأطفال ولهوهم في المنزل قد يذكر أولئك الأزواج والزوجات بلذة اللعب ويدعوهم إلى العودة إلى أيّام الطفولة لذلك فإنهم قد يرتدون إلى تلك المرحلة من مراحل اللهو ولكن بأسلوب جديد هو أسلوب الزوجية.


وهنالك عناصر التجديد الذي لا يصعب إيجادها على الزوجين كلما شعرا بأن حياتهما الزوجية قد قدم بها العهد. مثال ذلك أن يحاول الزوجان استرجاع عادتهما الأولى في الانفراد بنفسهما وان يخلوا إلى بعضهما لحظات لا يعكر صفوها أحد حتى ولو كانوا أطفالهما.


قد تبدل الزوجة الجو العام بعطر جديد أو تغيير في ترتيب المنزل أو مكان «اللقاء» أو الضوء.


وأهم من ذلك كله أن تسعى الزوجة لتبديل نفسها ومضاعفة نشاطها وحيويتها وانفتاحها على الحياة.


وعلى كل حال فإن مثل هذا التجديد لا يمكن تحقيقه بسهولة. فالزوجان يحملان بالطبع أثقال العادات والشكاوي والاعتقاد الراسخ بأنه أو بأنها «لا يمكن أن يتبدلا» أو «إنني أعرف كيف تكون استجابته أو استجابتها لمثل هذا التبدل».


إن أفكاراً كهذه كفيلة بإبقاء الزوجين في ورطة لا سبيل إلى الخلاص منها. لذلك يجب على الزوجين الراغبين في تجديد حياتهما الجنسية أن يعتقدا اعتقاداً جازماً راسخاً بأن التغيير هو شيء لا يستطيعه إلاّ الزوجان ذاتهما.


الكلمة الأخيرة الفاصلة هي «التخاطب». تدل الإحصاءات على أن انخفاض نسبة الرضى الجنسي يوازيه انخفاض حاد في مستوى «التخاطب الجنسي». وفي مثل هذه الحالة لا يعود الزوجان يتحدثان عن حياتهما الجنسية أو عن كيفية معالجة مشاكلهما الجنسية. وهذا يحدث في اللحظة التي يستدعي فيها الأمر الإكثار من هذا الحديث.


يحدث أحياناً أن يأتي الإخفاق في التخاطب بين الزوجين حول أمور الجنس، تدريجياً وببطء شديد، مما يسمح بتراكم الأشياء التافهة المسببة للابتعاد والنفور حتى تصبح أزمة كبيرة ويحدث غضب عظيم فيتهم الزوج زوجته بالبرود الجنسي فترد عليه بأنه شهواني إلى حد المرض.


ومن المفجع أن يكون خلف هذا الإحساس الغاضب والإحساس الشديد بالإحباط عن حب حقيقي بين الزوجين ولكنه حب تكتم أنفاسه هذه الخلافات والأوهام اليسيرة التافهة، ومن المنجع أيضاً أن يكون الغضب والخلاف ناشئين عن مشكلة جنسية حقيقية، لأنه سيكون خطراً حقيقياً على ديمومة الحياة الزوجية وبقاءها.

Bookmark and Share
7858

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
218699 - <<<<<<بـــــــيـــــت الــــعــــز>>>>>منقووووووول
17-02-2010
من الأعماق ...كيف نسعد في حياتنا الزوجيه؟ الكل منا يتوقع أن يتزوج في يوم من الايام,فالزواج سنة من سنن الله في هذه الحياه وهو الوسيله الوحيده المشروعه أمام الإنسان المسلم لإشباع غريزته الحنسيه وحاجاته العاطفيه وتكوين الأسره وإنجاب الذريه والمحافظه على استمرار الجنس البشري والأنساب والمواريث ... والكل منا يتمنى ان يسعد في حياته الزوجيه وأن يجد فيها الإشباع الذي يطمح اليه ولكن السعاده الزوجيه تعني بالضروره صفاء العلاقه بين الزوجين على الدوام ,وعد م وقوع مشاكل بينهما على الاطلاق ؟هذه نظره رومانسيه واهمه ولايمكن أن تجد لها مكانا على ارض الواقع ,فمادام الإنسان يختلف مع والديه وإخوانه وأخواته ويقع الخلاف والشقاق بينه وبين شخص آخر جاء من بيئه اجتماعيه مختلفه ومادمنا نتحدث عن طرفين أحدهما ذكرا والآخر أنثى فإننا أمام اختلافات بيولوجيه تقود إلى اختلاف بين الزوجين في السلوك والتصور والميول والاهتمامات ,مما يهيء الأرضيه لوقوع الخلافات الزوجيه بل ان الخلافات الزوجيه ضوريه أحيانا للسعادة الزوجيه فمثل الخلافات هي السبيل لمراجعةطبيعة العلاقة الزوجيه القائمه بين الزوجين ومن ثم تعديل الأخطاء وتصيح المسار متى تم التعامل مع تلك الخلافات بروح المسؤوليه من كلا الطرفين, أليس حدوث العطل في المركبه هو الذي يقودنا إلى اصلاحها وإعادتها إلى وضعها الطبيعي والحق ان السعاده الزوجيه تتحقق إذا توافرت جملة من الشروط,ومنها: 1-القناعه بالزواج من حيث توقيته وعدم إجبار أحد الطرفين عليه وإلاسعى للتخلص منه لأسباب تافهة . 2-القناعة بأن الحياة الزوجية مليئة بالمسؤوليات والخلافات وليست مجرد قصة رومانسية حالمة كما تصورها بعض المسلسلات والبرامج الإعلاميه . 3-النظر إلى الزواج باعتباره قيمه دينيه قبل أن يكون قيمة اجتماعيه,فالمرء ينبغي أن ينظر إلى الزواج باعتباره عبادة يتقرب يها إلى الله عزوجل ويصبرعلى ماينطوي عليه من مشقة ومسؤوليات ومشكلات كمايصبر على مشقة العبادات الأخرىاحتسابا للآجر . 4-القناعة بأن الزواج مدعاة إلى تقييد بعض الحريات التي كان يتمتع بها المرء قبل الزواج . 5-الاستعداد للتحول من دور المرء الاعزب أوعزباء يتصرف بحرية ووفق هواه ومزاجه إلى دوره كمتزوج أو متزوجه ,أي الاستعداد لتحمل مسؤوليات الحياة الزوجية واحترام إرادة الطرف الأخر. 6-القناعة بأنه لايوجدهناك زوج مفصل على مقاسات الزوجة ولاتوجد زوجة مفصلة على مقاسات الزوج .فالاختلافات في الميول والاهتمامات واردة جدا وبالامكان إحداث التكيف والتجانس بين الزوجين من خلال المواءمه والتعديل في السلوك والقناعات بين طريق الحوار الهادىء. 7-الحرص على أن يكون القرار النهائي بيد البنتأو الشاب من حيث توقيت الزواج وشريك الحياة حتى لاتكون الإكراه سبباًفي نفور الزوجين من بعضهما ومن ثم الوقوع في الخلافاتوالمشاجرات التي قد تقود الى حدوث الطلاق فالاهل ينبغي ان يكونوا شركاءفي اتخاذ القرار لاان يكونو اوصياء اما القرار النهائي من حيث القبول والرفض فيجب ان يكون بيد الشاب والشابه المقبلين على الزواج.. 8-التهيئه المسبقه للزواج وذلك بحضور الدورات والمحاضرات والندوات والاستفاده من خبرات المتخصصين والخبراء في الاسره والزواج.. فالحياه الزوجيه تجربة جديده لها شروطها ومتطالباتها وقواعدها مثلهافي ذلك تجربة قيادة السياره حيث لابد من تعلم مهارت القياده والا تعرض المرء الى بعض الماسي كما ان الافتراض بان اي شخين مقبلين على الزواج هما بالضرورة مؤهلين للقيام بمتطلبات الحياة الزوجية هو افتراض خاطىء ولابد من تهيئتهما لتجربة الزواج حتى تقل احتمالية فشلهما في حياتهما الزوجيه.. المصدر مجلة فواصل العدد 149 وكان هذا المقال للدكتور عبد الله الفوزان جزاه الله الف خير..


صحافة نت

ثورة شعب قهر امبراطورية
ملكات جمال الكون بأزياء بلدانهن
أزياء المرأة اليمنية من كل مدن اليمن
اليمـــن.. عالم ساحر أغرب من الخيال
صور زوجات الملوك والرؤساء العرب
اليمن.. عالم ساحر ولا في الأحلام.. (الجــزء الأول)

السبت, 03-ديسمبر-2005 - 00:39:41
.
السبت, 03-ديسمبر-2005 - 00:30:28
.
السبت, 03-ديسمبر-2005 - 00:32:08
.
جميع حقوق النشر محفوظة 2005-2014 لـ(نبأ نيوز)