الأحد, 02-مارس-2014

الاثنين, 24-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأحد, 02-فبراير-2014
الأربعاء, 08-يناير-2014
نبأ نيوز - <p align="justify"><strong>لم يعد الأنتصار في المعارك مقتصرا على قطعة السلاح وشجاعة المقاتل كما كان قبل مئات السنين، بل ان الحروب تعدت هذه المفاهيم وتنوعت مفاتيح الأنتصار فيها حسب متطلبات المرحلة من تطور (علمي، عسكري، اقتصادي)، او حسب قوة التكتلات >>></strong></p>

لم يعد الأنتصار في المعارك مقتصرا على قطعة السلاح وشجاعة المقاتل كما كان قبل مئات السنين، بل ان الحروب تعدت هذه المفاهيم وتنوعت مفاتيح الأنتصار فيها حسب متطلبات المرحلة من تطور (علمي، عسكري، اقتصادي)، او حسب قوة التكتلات >>>


الثلاثاء, 07-يناير-2014
الاثنين, 30-ديسمبر-2013
الأحد, 29-ديسمبر-2013
الأحد, 11-نوفمبر-2007 - 00:38:54
نبأ نيوز - عبد القيوم علاو نبأ نيوز- الدمام/بِقَلَمِ: عَبْدَ الْقَيُوم عَلاَّو -

(وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً)- النساء93
لم أكن أحب إن اكتب حول هذا الموضوع ولكن الذي دفعني للكتابة اليوم هو ذالك المقال الذي نشر في نبأ نيوز http://www.nabanews.net/news/11427 للأخ الكاتب عبد الباسط السعيدي، والذي  ثارت ثائرته، وذهب بطريقة اخذ الثار يهاجم من كتب، ومن سوف يكتب عن قضية اغتيال شهيد الوطن، شهيد محافظة اب داخل إدارة البحث الجنائي..
جريمة اغتيال القانون، واغتيال الأمن والسكينة العامة، واغتيال هيبة الدولة نفسها من قبل أقرباء الأخ عبد الباسط السعيدي، وهم يحملون الرتب العسكرية العليا، والمفروض أن يكونوا حماة للقانون  وليس العكس!
 فكم هو محزن أن يسمع الإنسان ويشاهد ظلم أخوة الإنسان ولا يستطيع إن يحميه من بطش الأقوياء وجبروتهم خاصة إذا كانوا ذوي سلطان وجاه، فيقتل ابن ادم بدم بارد، والقاتل يحتفل ويشرب نخب الانتصار على جثث الفقراء وأشلاء المظلومين..! ولكن الله لا يحب كل مختال فخور والقتلة إذا استطاعوا إن يفلتوا من القانون الوضعي بحكم نفوذهم ووجاهتهم وسلطاتهم في الدولة والأجهزة الأمنية، لكنهم لا يمكن أن يفلتوا من عدالة السماء، ومن حكم رب العالمين- مهما بلغت قوتهم ونفوذهم السلطوي والقبلي..
فالقتل ورد ذكره في الكتاب الكريم {77 مرة } لعظمة هذا الجرم، وما ينتج عنه من فتنة. فإزهاق النفس التي حرمها الله هي من الكبائر عند الخالق جلى شأنه فكيف بمن يعتدي على إنسان معصوم وبحماية الأمن الذي أنيط به الشرع والقانون حماية المواطن ومعاقبة المعتدي..
ولكن ماذا يجري في بلادنا؟ أين حرمة النفس وأين هي حرمة القانون ؟ فها هو ينتهك من قبل قيادات أمنية أغفلت ولائها للوطن، ونسيت النياشين والنجوم التي تحملها على أكتافها، فتزعمت عصابة القتل الإجرامية، واعتدت على مواطن لا حول له ولا قوة إلا بالله!
 إن قتل المواطن صلاح مسعد الرعوي في سجن البحث الجنائي بمحافظة اب وأمام ضباط وقيادات أمنية رفيعة المستوى يدل على إن القانون في بلادنا فصل على مقاس الضعفاء والفقراء ولهذا فهو لايطبق إلا على المواطنين الغلاباء!! ماذا لو حدث هذا الفعل في دولة أخرى- غير اليمن؟ بالتأكيد إن الحكومة ستقدم استقالاتها، وربما رئيس الدولة يفقد كرسي الرئاسة! لكن في بلادنا الحماية لا تكون إلا لشرفاء القوم فقط..
ومن الملاحظ إن الدولة  ممثلة بمن يمثلونها في المرافق الأمنية والمرافق التعليمية والأكاديمية ممن شرعوا لأنفسهم  تنفيذ الإحكام ضد المواطنين الضعفاء بأيديهم قبل صدورها من المحاكم، قد قسمت الرعية إلى فئات متفاوتة في المكانة الاجتماعية والحماية القانونية، ونستطيع تفصيل ذلك بما يلي:
 مواطنون من الدرجة الأولى بتقدير ممتاز { يحملون الإشارة الخضراء}
 مواطنون من الدرجة الثانية{ يحملون الإشارة الصفراء}
 مواطنون من الدرجة الثالثة  لأسباب جوهرية ومصالح مشتركة أعطيت لهم هذه الدرجة ؟؟؟؟؟؟؟
 {مواطنون من الدرجة الرابعة }
ولهذا نجد إن أبناء المحافظات المصنفة في الدرجة الرابعة قد استبيحت أنفسهم وأموالهم وأعراضهم، وحيد القانون عنهم فلا تشملهم حمايته.. وعلى أبناء المحافظات السيادية والمصنفة من الدرجة الأولى مع مرتبة الشرف وبامتياز أن يفعلوا ما يريدون، فلهم الحق المطلق في ممارسة هواياتهم المفضلة وهي{هواية صيد البشر بالقتل والإعاقة}، واخذ ما تشتهي أنفسهم وعلى طريقة الكابوبي الأمريكي، ينهبون الأراضي ويقتلون الأنفس التي حرمها الله وهدمهم للدور والمساكن على رؤوس الأطفال والشيوخ والنساء في هذه المحافظات، ثم يقيمون الأعراس ويرقصون رقصة البرع نشوة بسفك دماء الأبرياء من أبناء تلك المحافظات التي أراد أبنائها لأنفسهم إلا إن يكونوا أذلاء ضعفاء بما صنعوه لأنفسهم، من احترامهم للقانون وخضوعهم المطلق لحكم الدولة المركزية، وتسليمهم بالدستور بحكم ما اكتسبوه من علم ومعرفة واحتراما منهم لأولئك المناضلين الشرفاء ممن قدموا أنفسهم فداء للثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر وللوحدة اليمنية المباركة أنهم أبناء 22 مايو1990م  ظانين أنهم يتمتعون بالمواطنة المتساوية!! وهذا يعيدنا إلى ما قبل الثورة  السبتمبرية أيام الحكم ألإمامي عندما كان شعاره وشعار حكمة هو:{ رزق القبيلي على الرعوي}!
ولكن الإمام رحمه الله كان في عهده للدماء حرمتها وللحقوق حرمتها فلا يقتل مواطن في ارض اليمن إلا ونفذ بقاتله حكم الله..
يحكي إن مواطناً من ذمار وجد مقتولاً تحت شجرة فوصل الخبر إلى الإمام وما كان من الإمام إلا أن أصدر أوامره بوضع القيود والأغلال على جذع الشجرة حتى تأتي بالقاتل الحقيقي. فقال الناس جن الإمام وانتشر الخبر في الأمصار وأصبحت الشجرة مزار للمواطنين ومحل تندرهم.
 وكان الإمام قد جعل من يراقب الوضع بعيدا عن الأنظار. وفي يوم من الأيام جاء القاتل الحقيقي وجلس تحت الشجرة المقيدة بقيود الإمام يحدث نفسه قائلاً: هذا الإمام قد أصيب بالجنون، كيف يقيد الشجرة  وهي جماد؟ فماذا سيفعل إذا عرف إنني أنا القاتل الحقيق، ماذا سيفعل بي وكيف سيكون مصيري ؟
فسرعان ما القي القبض عليه واقتيد إلى الإمام الذي أمر بتقديم القاتل للمحاكمة والاقتصاص منه للقتيل بضرب رأسه بحد السيف حتى الموت..
 فأين المقارنة بين حكم الإمام الذي وصف بالظالم وبالمتخلف من حكمنا الديمقراطي التحرري الذي استباح رجاله دماء المواطنين وأعراضهم وأموالهم؟
سيدي رئيس الجمهورية اليمنية المشير علي عبد الله صالح- حفظة الله من مكر الماكرين وخداع المخادعين أبناءك المواطنين، يا سيادة الرئيس: يقتلون على يد رجالك الأشاوس وهم حاملين الرتب على أكتافهم تحميهم من القانون الذي يفترض أن يكونوا هم من يحمي القانون من عبث العابثين..
 سيدي رئيس الجمهورية اليمنية نحن هنا نناشدك باسم الوطن وباسم الأمانة التي تحملتها يوم قبلت أن تكون رئيساً للشعب اليمني أن تعيد يا سيدي للقانون هيبته، وللمواطن أمنه، وللشريعة حرمتها، وللدستور قداسته!
 سيدي رئيس الجمهورية اليمنية المواطن صلاح الرعوي قتل في سجن البحث الجنائي، وهو مقيد اليدين مسلم أمره إلى الله ثم إلى القانون الذي اعتقد انه سيكون المنصف له ولجميع المواطنين.. فهلا أخذت بثأره وثأر القانون، وقدسية الدستور من القتلة المحتمين بسلطتهم الأمنية؟
Allaw55@hotmail.com

Bookmark and Share
9395

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
350967 - ابو الزبير
14-04-2011
الى من كتب هذه الآية في البداية أسأل من الله أن يهديك للحق أنا هنا أسأل من الله أن يرينا فيمن قتل الأبرياء من اليمنيين عجائب قدرته وأن يجعله عبرة لكل معتبر هو وكل من عاونه وساعده وهو يعلم ظلمه وفساده وأسأل من الله أن يرينا في علي عبدالله صالح كل ما حصل لشعبنا في زمنه من جوع وفقر وذل وهوان ومووووووت

271052 - السعيدي
01-08-2010
يا محمد اليمني لا تسمي نفسك يمني انت مش يمني انت والدعيس تقلو ان تاريخنا اسود التاريخ تاريخنا واحنا الي كتبنا التاريخ فكينا حصار السبعين وانهينا الضلم في اليمن احنا رجال التاريخ واحنا ثوار اليمن انت الي ما لك تاريخ وتاريخك اسود اي تاريخ تملكه انت مغتربين في المكسيك وفي امريكا وفي بريطانيا وتقول لك تاريخ لو يعرف التاريخ لا يتبرا منك قول جزاكم الله خيرا يا اصحاب الحدا اتحتو لي الفرصه وانهيتو الضلم والفساد والا ما كنت في المكسيك اسئل ابوك وجدك الي عانو من الجوع لغلغي يشتي يدخل التاريخ ههههههههه

271044 - السعيدي
01-08-2010
يا علاو قبل الافترا والكذب علا الناس اسئل عن الحقيقه واعرف ايش السبب كان قتل الرعوي حق عبد الطيف البداي رائ جثت اخوه في الثلاجه وبعد ذهب الي البحث الجنائي ورائ قاتل اخوه امام عيناه فوق الماسه اقسم با الله لو كنت انا لا اقطعه علا قطعه قطعه واصلب جثته سنه ايش المزله يقتل ضابط دوله يا علاو انتو هكذا يا اصحاب الشعر دعمتو بملايين في قضية القتل ونشرتو الكذب والافترا علا الناس اسئلك با الله ايش معك في امريكا تعال اليمن وشوف الحقيقه وابوها العصبيه انا من اب وهم من ذمار كلنا عرب وكلنا يمنيين وديننا واحد لا تحولو الشعب الي عصبيات لو لكم سلطه في الدوله لا تحللو ما حرم الله تكذبو علا الناس وتثيرو الفتن كان المفروض قبل ما تنزل المقال يا اخي روح اب انهي زواج المتعه تزوجو السعودي من اجل الفلوس وبعد شهرين يرجم البنت ويروح اصبح هذا الشي تجاره عالميه يا اخي حرام عليكم اسئلك با الله صلي لربك وتوب واستغرف الله وبعد عن هذي الاشيا

38760 - محمد اليمني_المكسيك
28-11-2007
لاء تضحك علي نفسك ياء محمد البخيتيه ان الرعوى سوف يقتل لاء تفكر ان معكم نووى ضد الرعوي انت معروف تاريخك اسود بس انت في بلد بدون قانون ولاء سوف يسفك الدم صح تحمل نفسك تهمت نفس بدون دليل

37605 - محمد صالح البخيتي
20-11-2007
ولكم في القصاص حياة يا أول الألباب العوي قتل البداي بعد ابتزازه لسنوات, وكان لا بد من قتل الرعوي قصاصا تطبيقا لقوله تعالى "والجروح قصاص"

37590 - بحضااان
20-11-2007
أخي إبراهيم محمد لا تستطيع أن تحجب الشمس في وسط النهار من تظاهر مطالب بحقوقه المشروعه أدخل السجن أو قتل وآخرين يحشدون الحشود ضد الدوله وبدون وجه حق ولا أحد يعترض عليهم وهل تذكر كيف تم الأنقلاب على السلال والأرياني ثم قتل الحمدي إلا من قبل من أخذتهم العزه بالأثم 0 ياراجل كل شيئ واضح وبأعترافات مدونه للتاريخ 0

36946 - إبراهيم محمد
16-11-2007
مع احترامي لك كشخص إلا ان ما كتبته جانبه الصواب في أشياء كثيرة ، فالعنوان الذي بدأت به يُقصد به القاتل وليس طالب القضاء وكما هو معلوم فالحادثة كانت ثأر أي اقتصاص من قاتل وإن كان مكان تنفيذها خاطئ لأنه أهان كرامة الدولة المنعدمة أصلا إلا أن الله قد قال{ ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا } يا عبدالقيوم " يعني أنت في وادي والموضوع في واد آخر .. أيضا التقسيم الذي أتحفتنا به لا يوجد إلا في رأسك .. على العموم نسأل الله أن يجنب البلاد الفتن ما ظهر منها وما بطن..

36710 - ابن تعز
15-11-2007
على محافظ محافظة اب اولا تقديم الضباط هؤلاء الذين سمحوا للقتله بقتل المغدور في ادارة البحث الجنائي واما اعينهم ماهذه المهزله التي تحصل في اليمن فوالله سياتي يوم لهؤلاء اصحاب الامتياز وسيكونون اذلاء تحت طائلة العداله التي لم ولن تاتي في عهدنا هذا لان الرئيس بصراحه يتحمل كل مسئولية مايجري لانه راع وكل راع مسئول عن رعيته فعلا اخي عبد القيوم هناك تصنيف عنصري للمحافظات ولكن سنستمر في الاعتصامات السلميه ورفع اللافتات التي نذكر فيها الحكومه بان عليها واجب حماية المواطن واذا لم تستطيع سيكون هناك رايا مغايرا للمحافظات التي يتم استباحها من قبل هؤلاء المجرمون القتله

36656 - Doctor_Ibb
14-11-2007
الحمدلله إنه في اليمن ما زال هناك شرفاء أمثال كاتب المقال والله أنا أرتاح لمقالاتك لأنك شخص نظيف وباين عليك بن ناس ..جزاك الله خيرا وزاد من أمثالك وشكرا لنبأ نيوزلتوضيحهم الحقائق

36362 - اليمن
12-11-2007
الم نقل لك يا علاو بان من يمتدح الظالم او المغرور يصيبه جزء من ظلمه وتعاليه ؟! هذا هو النظام الذي تنافح عنه وتحاول ان تظهره بكتاباتك بانه نظام فريد في هذا الكون وهذه ليس سوى قطرة في بحر الفساد والفوضى التي يباركها النظام الحاكم

36266 - الطيف المسافر
12-11-2007
اشكرا اخي الكاتب على مقالتة في هذة المقالة واني لكود لك ان القانون في يمن الحبيب للقوى فقط ام المستضعفين فلهم الموت تحت الاقدام ولي ميعجبة يرحل عن البلد والله يرحم ويغفر لسعيدي والعرعوي

36172 - اشكرك يا ابن علاوي
11-11-2007
اتقدم اليك بكل شكر لكونك انصفت بكل ما هوا حاصل في تصنيف كل محافظه وهيا حقيقه انصاف منك برغم مدحك الدئم لرموز السلطه اشكرك جل شكر يا ابن علاوي ظ

36122 - الدعيس
11-11-2007
التاريخ يعيد نفسه أخي عبدا لقيوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كان عمر دائم الرقابة لله في نفسه وفي عماله وفي رعيته، بل إنه ليشعر بوطأة المسئولية عليه حتى تجاه البهائم العجماء فيقول: "والله لو أن بغلة عثرت بشط الفرات لكنت مسئولا عنها أمام الله، لماذا لم أعبد لها الطريق". اسأل حكام هذا الزمان كيف يصنف الرعوي عندهم لابد انه لم يصل حتى إلى مرتبة البهائم وكان "عمر" إذا بعث عاملاً كتب ماله، حتى يحاسبه إذا ما استعفاه أو عزله عن ثروته وأمواله، وكان يدقق الاختيار لمن يتولون أمور الرعية، أو يتعرضون لحوائج المسلمين، ويعد نفسه شريكًا لهم في أفعالهم.كذلك حكام هذا الزمان شركاء مع كل المسئولين ولكن في الظلم والاستبداد ونهب الأموال. واستشعر عمر خطورة الحكم والمسئولية، فكان إذا أتاه الخصمان برك على ركبته وقال: اللهم أعني عليهم، فإن كل واحد منهما يريدني على ديني, أما حكام هذا الزمان فالنفس البشرية لا قيمة لها ولا تحتاج أكثر من كم إلي وكم جنية والمسالة قبيلة رحم الله الخليفة عمر واسكنه فسيح جناته.

36072 - مأمون الدعيس
11-11-2007
أخي الحبيب عبد القيوم علآو نشكر احساسك الوطني ونقدك الشريف لما كتبه السعيدي ونشكرك لدقة التصنيف والتحليل الموضوعي للجريمة الشنعاء الذي قام بها رجال الأمن حمات الوطن والمواطن من أبنأ الحدا وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين


صحافة نت

ثورة شعب قهر امبراطورية
ملكات جمال الكون بأزياء بلدانهن
أزياء المرأة اليمنية من كل مدن اليمن
اليمـــن.. عالم ساحر أغرب من الخيال
صور زوجات الملوك والرؤساء العرب
اليمن.. عالم ساحر ولا في الأحلام.. (الجــزء الأول)

الأحد, 22-فبراير-2009 - 23:13:22
نبأ نيوز - فتحية عبدالواسع محمد    
السبت, 03-ديسمبر-2005 - 00:34:37
.
السبت, 03-ديسمبر-2005 - 01:07:57
.
جميع حقوق النشر محفوظة 2005-2014 لـ(نبأ نيوز)